برلين مدينة ساحرة بفضل ماضيها المؤثر وحاضرها المفعم بالحيوية. فيما يلي أماكن الجذب السياحي التي يجب أن تتصدر برنامج زيارتك.
تعد برلين إحدى أكثر المدن جاذبية على وجه الأرض في وقتنا الحاضر حيث يتوافد عليها الفنانون والمصممون بسبب الأجواء الصاخبة والمبدعة. ومع ذلك، لا يزال أكبر قدر من سحرها كمدينة كامن في تاريخها الثري إلى جانب أماكن الجذب الفريدة القديمة والحديثة.

جدار برلين

دمرت سلطات المدينة جزءًا كبيرًا من جدار برلين البغيض وذلك عقب انهيار حكومة ألمانيا الشرقية الشيوعية في عام 1989،وكان عبارة عن حاجز شهير تم بناؤه في عام 1961 بقصد فصل شطري برلين الغربي والشرقي. . فقد قام المواطنون بتدمير معظم الجزء المتبقي (مع الاحتفاظ بأجزاء منه كتذكار متفرد). ومع ذلك، تعد القطع المتبقية بمثابة عبرة في فهم تاريخ المدينة الحافل في القرن العشرين.
يشغل معرض الجهة الشرقية مساحة نحو 1300متر ويُعد أطول جزء متبقي من جدار برلين: وصارت الجداريات المثيرة للمشاعر والمرسوم عليها نصبًا تذكاريًا عالميًا معبرًا عن الحرية. وتسمح لك التطبيقات باتباع الطريق القديم لجدار برلين إلى جانب شرح لمحاولات الفرار والاحتجاجات عند مواقع بطول الجدار.

نقطة تفتيش تشارلي

كان ظهور نقطة تفتيش تشارلي – الذي يحجبها الضباب في العادة- في أي فيلم يدور حول الحرب الباردة في برلين أمرًا حتميًا وهي عبارة عن نقطة عبور دبلوماسية ومسرحًا لتبادل المعتقلين بين الجهتين الشرقية والغربية. وتحولت الآن إلى متحف مفتوح في الهواء الطلق مع نموذج طبق الأصل من مبنى الجنود الشهير (المبنى الحقيقي موجود بالداخل في متحف الحلفاء في برلين) وفرصة لالتقاط الصور مجانًا بجوار ممثلين مرتدين الزي العسكري لتلك الحقبة. ويكتمل المشهد بوجود أجوال الرمال ونسخة من لافتة مكتوب عليها بحروف عريضة “إنك مغادر القطاع الأمريكي”.

بوابة براندنبورغ

يعد هذا الصرح الكلاسيكي الحديث الذي تدركه الأبصار على الفور أحد المعالم الحيوية في برلين بسبب جرأته التي لا توصف، وتعلوه آلهة في عربة تجرها الجياد وتجري صوب السماء. غير أن بوابة براندنبورغ صارت أيضًا رمزًا قويًا لتقسيم المدينة بسبب الحرب الباردة. وقد شهدت الخطاب الجريء للرئيس كيندي بعنوان “أنا من سكان برلين” الذي ألقاه في عام 1963 فضلاً عن الحفلات الموسيقية الكلاسيكية بعد مرور العقود على سقوط الجدار التي تبث لآلاف الأشخاص الذين يحتفلون بهذه المناسبة. وأفضل وقت لزيارة بوابة براندنبورغ هو حينما تتم إنارتها في المساء فتبدو أكثر من رائعة.

حديقة حيوان برلين

إن أقدم تشكيلة حيوانات في ألمانيا سوف تثير إعجاب الأطفال وأي فرد آخر يحتاج إلى استراحة من الأمور السياسية المعقدة التي تنطوي عليها أماكن الجذب السياحية في برلين. حديقة حيوان برلين تضم أكثر تشكيلة حيوانات تنوعًا على وجه الأرض حيث تضم 20000 كائن يمثل 1500نوع بما في ذلك الفيل والأسد وإنسان الغاب وفرس النهر والغوريلا والميركات وعجل البحر. ويتم إطعام الحيوانات على مدار اليوم ويستطيع كل أفراد الأسرة إطعامها بأنفسهم للتمتع بتجربة رائعة. وفي عام 2007، بات كنوت، الدب القطبي اليتيم المولود في حديقة حيوان برلين، محور اهتمام وسائل الإعلام على مستوى العالم وكان سببًا لأحد الاحتجاجات الخاصة بحقوق الحيوان.

المقالة السابقة

متاحف برشلونة ومعارضها التي لا يجب أن تفوتك

المقالة التالية

أفضل المتاحف في برلين

Related Hotels and Guides

Top