لا عجب أن العاصمة الألمانية تحظى بشهرة عالمية بسبب المتاحف الموجودة بها: حتى أنها تضم جزيرة مخصصة لتلك المتاحف.

وتتسم مجموعة المتاحف في برلين بنفس القوة (إن لم يكن الحجم دومًا) التي تتسم بها متاحف باريس أو لندن أو نيويورك. لماذا؟ كان الألمان – في القرن التاسع عشر على وجه الخصوص – لا يكلون من الاستكشاف والترحال في كل بقعة وينقبون عن أشياء ويأخذونها معهم إلى وطنهم وكان هناك آخرون منهم يدركون قيمة الأغراض التي جمعوها. بعد ذلك، يأتي تاريخ المدينة الثري خلال القرن العشرين.

ولكن إذا كنت في زيارة لبضعة أيام فقط إلى برلين، فكيف تختار مجموعة المتاحف التي يجب زيارتها؟ ابدأ بالتوجه إلى جزيرة المتاحف في نهر سبري.
متحف البرغامون

يعد متحف البرغامون من أكبر المتاحف في برلين ويضم مقتنيات عتيقة عجيبة. ويتردد عليه معظم الزائرين لزيارة النماذج الضخمة التي تمزج بين العناصر الأصلية والعناصر التي تم ترميمها ومنها مذبح البرغامون الذي يضم مشاهد المعركة بين العمالقة والآلهة الأولمبية، وبوابة ميليت الشاهقة الخاصة بالسوق الروماني والمؤلفة من طابقين، وبوابة عشتار ذات البلاط الأزرق والأصفر اللامع. ويجب ألا تفوتك أيضًا زيارة المقتنيات الأحدث للفن الإسلامي المعروضة في 14 قاعة.

متحف برلين الجديد

في واقع الأمر، متحف برلين الجديد هو متحف قديم وتم بناؤه بالكامل على يد المهندس المعماري ديفيد شيبرفيليد بعد تعرضه للتدمير جراء الحرب العالمية الثانية. ويعد التمثال النصفي للملكة المصرية نفريتيتي والمعروض في وسط المتحف واحدًا من أبرز المعروضات التي يضمها المتحف الجديد. وقد صار التمثال رمزًا مهمًا لبرلين بعد اكتشافه بواسطة عالم الآثار الألماني في عام 1912.

متحف طبوغرافيا الرعب

تم افتتاح متحف طبوغرافيا الرعب في عام 2010 في الذكرى الخامسة والستين على انتهاء الحرب العالمية الثانية وقد تم بناؤه على موقع قيادة الاستخبارات الغستابو والشرطة السرية النازية والذي تعرض للتدمير من قصف الحلفاء قرب نهاية الحرب. ويضم المتحف معروضات رائعة (ليس جميعها مناسب للأطفال) تكشف عن مدى استبداد جماعة هتلر بالمجتمع الألماني ومنها وجوه العديد من المجرمين. وصل عدد الزائرين للمتحف في عام 2015 إلى أكثر من مليون فرد مما جعله واحدًا من أكثر متاحف برلين التي يتم التردد عليها.

المتحف اليهودي

هو أحد أروع المتاحف الموجودة في برلين – بل وفي العالم- الذي تتعرف منه على قصة أهم ضحايا النازية وهم اليهود. ولكن على النقيض من متحف طبوغرافيا الرعب، فإن معروضات المتحف اليهودي تضم أحداث أخرى غير الحرب العالمية الثانية. وهو يقع في مبنى مثير للرعب وغير متناسق شيد على يد دانيال ليبسكيند وتهدف مقتنيات الوسائط المتعددة الدائمة إلى سرد قصة اليهود في التاريخ الألماني.

أفضل المتاحف المتبقية: متاحف برلين

يوجد العديد من المتاحف الرائعة الأخرى التي يجب زيارتها في برلين مع مجموعة عريضة من الموضوعات المتخصصة:
متحف ألمانيا الشرقية يعرض شكل الحياة في ظل الحكم الشيوعي مع معروضات لسيارات ترابانت الشهيرة حينئذٍ والسلع الاستهلاكية في ألمانيا الشرقية. ويقع هذا المتحف في وسط برلين ويجب ألا تفوتك زيارته.

متحف السينما في برلين يستخدم الأدوات والملابس وأكثر من 1000 فيلم لسرد قصة المدينة الرائعة بدءًا من البدايات المتواضعة للتقنيات إلى روعة الفايمر والفخامة النازية والدعاية الشيوعية. وفي الوقت نفسه، سوف يتمتع عشاق تصميمات القرون الوسطى بأرشيفات مدرسة الباوهاوس.

وسوف يتمتع كذلك الزوار الصغار بأنشطة مُعدة لهم خصيصًا في  متحف المتاهة للأطفال و متحف أليس للأطفال – وتوجد أنشطة عملية إلى جانب زيارة المتحفين!

المقالة السابقة

المعالم السياحية التي يجب زيارتها في برلين

المقالة التالية

أفضل المطاعم في برلين

Related Hotels and Guides

Top