سِر عبر آلاف السنين إلى قلب إمبراطورية حكمت العالم. دليل المستكشف لأفضل المعالم السياحية في مدينة روما.

عجائب العالم القديم في روما

من خلال بداية مبكرة في روما، يسهل السفر إلى بضعة آلاف من السنين في الماضي. ولا تزال معظم معالمها التاريخية القديمة موجودة حتى يومنا هذا.

يُعتقد أن مدرج الكولوسيوم قد اكتسب اسمه من تمثال طوله 30 مترًا للإمبراطور نيرون باسم “كولوسيوس نيرونيس” والذي ظل قائمًا حتى قرابة القرن الرابع. وكان يُسمى في الأصل مدرج فلافيان، على اسم عائلة الإمبراطور فيسباسيان الذي كلف ببناء المدرج في عام 72 بعد الميلاد. وقد تم الانتهاء منه بعد ثمانية أعوام، بارتفاع 50 مترًا، وبقدرة استيعابية تصل إلى 80,000 شخص. وقد صمد في وجه الزلازل والحرائق على مر القرون.

احرص على الوصول في الصباح الباكر لتجنب الطوابير الطويلة، أو احجز جولة خاصة مع وصول خاص في الداخل. إذا كان الوقت المتاح لك ضيقًا، فاستمتع بعظمة الكولوسيوم من الخارج. وبعد غروب الشمس، تُضاء الحوائط بشكلٍ مبهر في سماء ليل روما.

المنتدى الروماني على مقربة من هذا المدرج في جهة الغرب. وعلى الرغم من أنه ينطوي على رحلة شاقة قليلاً، فإن الأطلال والأعمدة المحفوظة هنا تروي قصص حضارة قائمة على القوة والمجد عبر القرون. ومن الأماكن التي تستحق المشاهدة: “تيمبيو دي جوليو سيزار” (معبد يوليوس قيصر)، حيث تم حرق جثمان يوليوس قيصر فيه في عام 29 قبل الميلاد، وكذلك كنيسة القديس سان لورينزو في ميراندا، وهو معبد أعيد استخدامه ككنيسة في القرن الثامن بعد الميلاد. ويتسم المنتدى الروماني بمساحة هائلة، ويمكنك أن تقضي نصف يوم على الأقل ماشيًا في أرجائه.

وهناك أيضًا معبد البانثيون؛ وهو واحد من أقدم المباني المحفوظة جيدًا في روما القديمة، منذ عام 120 بعد الميلاد. وعلى الرغم من أن الرواق الخارجي لهذا المعبد الذي تحول إلى كنيسة يبدو متواضعًا، فإن القبة الخرسانية فوق المبنى المستدير تحتوي على كوة رائعة تطل على السماء. وستمنحك زيارة البانثيون في أوقات مختلفة من اليوم حالات مزاجية مختلفة بحسب الضوء الذي يدخل من خلال الجزء العلوي من القبة.

نافورة تريفي والسلالم الإسبانية

لا تنسَ أن تطلب أمنية وترمي بعض النقود المعدنية في نافورة تريفي، ولعلها النافورة الحضرية الأكثر شهرة في العالم. ويرجع التصميم الباروكي المذهل إلى القرن الثامن عشر، إلا أن المياه المغذية للنافورة تأتي من قناة تحت الأرض يعود تاريخها إلى القرن الأول قبل الميلاد. وكانت نافورة تريفي في روما قد خضعت لعملية ترميم مدهشة في عام 2015، وأصبحت أكثر رواجًا وجمالاً من أي وقت مضى. ويتم جمع أكثر من 3,000 يورو في صورة عملات معدنية من النافورة كل عام، وهي تُستخدم لتمويل متجر محلي للمحتاجين.

وأخيرًا، هناك السلالم الإسبانية في روما؛ وهي مكان رائع لأخذ قسط من الراحة بعد يوم طويل من مشاهدة المعالم السياحية، كما أنها مكان مثالي أيضًا لمشاهدة البشر في قلب المدينة، إذ تقدم شرفاتها إطلالة جميلة على روما. وكانت هذه السلالم قد بُنيت في عام 1725، وهي تربط الآن السفارة الإسبانية في ساحة “بيازا دي إسبنا” بكنيسة “ترينيتا دي مونتي” في أعلى تل شديد الانحدار. وتعتبر السلالم الإسبانية مكانًا شهيرًا للالتقاء، وتم ترميمها في عام 2016، مع إزالة بقع تمتد إلى عقود من الزمان للكشف عن الحجر الجيري الجميل تحتها.

هل تشعر بأنك قد حصلت على الإلهام؟ ابدأ التخطيط لرحلتك إلى مدينة روما مع مكان جميل للإقامة فيه.

المقالة السابقة

استكشاف مدينة الفاتيكان وأسرارها

المقالة التالية

أماكن تناول الطعام في روما

Related Hotels and Guides

Top