تمثل باريس أرض العجائب الثقافية التي تناسب كافة الأذواق بدءًا من السينما الكلاسيكية إلى الفن المعاصر. إليك دليلك إلى أفضل الأنشطة الثقافية في باريس.

بفضل المشاهد الفنية المفعمة بالحيوية والتاريخ الثري المتنوع، فلا عجب من أن تكون باريس وجهة عشاق الثقافة من جميع أنحاء العالم. تتسم مدينة الأضواء بالإثارة سواء بالنهار أو الليل وبها العديد من المتاحف والمعارض والأنشطة التي تسليك وتثير حماسك.

اللوفر ومتحف أورسيه

في باريس، الفن هو الحياة. من الأقاويل التي يرددها الناس هو أنك قد تستغرق ثلاثة أشهر على الأقل لمشاهدة كل قطعة فنية موجودة في متحف اللوفر. يقع المتحف الهائل في قلعة قديمة ويعرض أكثر من 30000 قطعة فنية من فترات ما قبل التاريخ إلى وقتنا الحاضر. وأشهر المعروضات هي اللوحات والتماثيل حيث يزدحم الملايين كل عام لمشاهدة اللوحات الفنية الشهيرة فينوس دي ميلو والموناليزا وغيرها العديد من اللوحات الثمينة.

وإذا كنت من عشاق الرومانسية، تفضل بزيارة متحف أورسيه متعدد الطوابق والذي تم افتتاحه عام 1900 ويقع في محطة سكة حديد قديمة. يتمتع الزائرون بالأعمال الفنية لفنانين من المدرسة الانطباعية مثل فان جوغ ورينوار ومونيه وأعمالهم موجودة بالطابق العلوي بينما الطوابق الأخرى مخصصة لتماثيل الفن الحديث والمذهب الطبيعي.

مركز بومبيدو والقصر الكبير

يقدم مركز بومبيدو أكبر تشكيلة من الفن الحديث في أوروبا بداخله وخارجه. سوف تعجب بواجهة مركز بومبيدو التي تعبر عن عصر ما بعد الحداثة وهي تتسم بفتحات تهوية زاهية ومواسير ومصاعد خارجية. وبالداخل توجد منطقة العرض والسينما والمكتبة ومنطقة للاستعراضات ومطعم جورجز في الطابق العلوي والذي تم إنشاؤه منذ عام 2000.

لا تفوت زيارة القصر الكبير في باريس، فهو مبنى رائع له سقف زجاجي منحني الشكل ويقع في شارع الشانزلزيه. وتم افتتاحه في عام 1900 كساحة عرض وتحول إلى مستودع للدبابات النازية في الحرب العالمية الثانية. وخضع لعمليات تجديد وترميم لمدة 11 عامًا وتم افتتاحه من جديد عام 2005، ويحتفي القصر الكبير اليوم بالأنشطة الثقافية من خلال الفعاليات والمعارض في مجال التصوير الفوتوغرافي والموسيقى والسينما والرقص والأزياء والفن الجميل.

الأنشطة الثقافية للأطفال في باريس

تزخر باريس بعدة خيارات لعشاق الثقافة الصغار أيضًا مثل مجموعة الموميات والمقابر والأثار المصرية الرائعة الموجودة في متحف اللوفر. يضم مركز بومبيدو معرضًا مناسبًا للأطفال من عمر ست سنوات فيما فوق به معروضات وورش عمل للتمتع بتجربة تثقيفية ممتعة. علاوة على ذلك، يوفر القصر الكبير جولات مخصصة للأطفال من أعمار واهتمامات مختلفة.

وللتمتع بمغامرات صغيرة، تقدم حديقة لا فيليت أنشطة لا تقاوم مثل أرجوحة التنين الصيني المنزلقة ومركز الفنون العملي ومساحات بالحديقة بها ملاهي. وفي الأيام المشمسة، يستطيع الأطفال ركوب قطار مونتمارتر الصغير الذي يقلهم من مولان روغ الشهير إلى الإطلالات البانورامية على كنيسة القلب المقدس.

أنشطة ترفيهية

يعشق سكان باريس الأفلام، حيث يوجد بها عدد من دور السينما يفوق أية مدينة أوروبية أخرى. وتشمل دور السينما المشهورة سينما إتول باجود المستوحاة من الطراز الياباني، وشاشة نصف كروية لي جيود عالية التقنية، وسينما لا بنيش التي تعرض أفلامًا وثائقية وأفلام قصيرة في قارب. ومع ذلك، إذا كنت تفضل مشاهدة المناظر الحية، فاحجز مقعدًا في ملهى مولان روغ أو مسرح الليدو للتمتع بالاستعراضات الحديثة في ملهى باريسي كلاسيكي شهد عدة عصور.

هل تشعر بالحماس؟ ابدأ في تخطيط جولتك الثقافية في باريس!

المقالة السابقة

روعة منطقة ويست إند: حيث يمكنك مشاهدة أفضل العروض في لندن

المقالة التالية

معالم باريس التي يجب زيارتها

الفنادق والأدلة ذات الصلة

أعلى