إنها سيمفونية تمزج بين فخامة العالم القديم، وبهاء الحداثة.

تتميز الإسكندرية بالجمع بين موقعها الساحلي الجميل وبين تاريخ لا تكاد المدن الأخرى تحلم ببعضٍ منه، كما أنها نافذة مصر التي تطل منها على البحر المتوسط. لقد أُنشئت في عام 331 قبل الميلاد على يد الإسكندر الأكبر، وقد بقي تراثه فيها دون أن يُمس، على الأقل في معظمه. المعابد المذهلة وسراديب المقابر العديدة الرابضة في مواجهة الميادين الكبيرة، تجعل من هذه المدينة مكانًا دراميًا مثيرًا يستهويك استكشافه – وحتى لو قررت أن تستريح على الشاطئ لبعض الوقت فلن تكون الأطلال التاريخية بعيدة منك. ويرقد فنار الإسكندرية، والذي كان يومًا أحد عجائب الدنيا، مختفيًا بين الأمواج، مواجهًا للبحر مباشرة.

الأماكن السياحية في الإسكندرية

تقترح Hilton

مشاركة هذا الدليل مع الإسكندرية

Top